عذرا .. لا يمكنك نسخ المحتوى

روايات الجوائز والأكثر مبيعا, روايات عربية

تحميل رواية صياد الملائكة – هدرا جرجس زخارى pdf

%d8%aa%d8%ad%d9%85%d9%8a%d9%84-%d8%b1%d9%88%d8%a7%d9%8a%d8%a9-%d8%b5%d9%8a%d8%a7%d8%af-%d8%a7%d9%84%d9%85%d9%84%d8%a7%d8%a6%d9%83%d8%a9-%d9%87%d8%af%d8%b1%d8%a7-%d8%ac%d8%b1%d8%ac%d8%b3

تحميل رواية صياد الملائكة – هدرا جرجس زخارى pdf

 تحميل رواية صياد الملائكة للكاتب هدرا جرجس زخارى بصيغة pdf … رواية صياد الملائكة تجسد حالة

الشيزوفرينيا التي نعيشها .. والتي أكدت لنفسها مكانًا أساسًا في وجودنا بيث لم يعد من السهل الانفصام

عنها بأي حال.. ومن يفعل ذلك ممن قرروا ألا يتبعون القطيع وألا يرتدون على أعينهم حاجب الرؤية الذي

يرتديه الأطفال في لعبة ( الاستغماية) فإن نهايته تصير حتما إلى الجنون.. ذلك أن الموت نفسه يعاقبه ويتركه

بين ألسنة لهب اللاعقل.. واللا منطق… واللا حقيقة…ربما أقلقتني أحيانا بين طيات الكتابة ذلك تهويل المفاجأة

الذي يصدمك بلامنطقيته والذي لو تأنى الكاتب بعض الشيء في التمهيد له لكانت الرواية أقرب إلى الحقيقة

غير أنى ربما أجد له بعض العذر في أنه يريد إيقاظ وعي القاريء بكامله والسيطرة عليه بالفكرة وهذا لن يتأتى

إلا بالمباغتة… أضع بعض علامات استفهام على تركيز شيزوفرينيا المجتمع وطائفيته على طائفة بعينها دون

الأخر.. ولكي لا أظلمه ربما أشار على استحياء إلى أنه ربما يوجد تقصير لدى الأخريات من الطوائف.. لكنه يكاد

يجد لها مبرراتها طيلة الوقت… أيضا استفاض الكاتب في تحليل الشخصية الرئيسية شخصية حنا دميان.. دون

التعمق الكافي في شخصيات بقية الأبطال.. أظن أنه كان بحاجة إلى قراءة متأنية لنصه الذي لا أنكر جودته غير

أنه كان من الممكن -من وجهة نظري على الأقل- أن يكون أكثر جودة وأكثر تعمقا في شيزفرينيا المجتمع ككل…

رواية فلسفية تقترب في اسلوبها من اسلوب الادب الروسي اللغة حاضرة وقوية الوصف واضح وغير ممطوط.

بالنسرة لمضمون الرواية ف الكاتب استطاع ان يلامس كثير من العنصرية الحاضرة بقوة في مصر.

وقد حصلت على جائزة ساويرس 2016 عن جدارة واستحقاق.

و لإخبارنا عن لينك لا يعمل او طلب أو مناقشة أو وضع مراجعة لكتاب رجاء وضع كومنت

أو الإنضمام إلى جروب   ←  عاشق الكتب

لتحميل أو قراءة رواية صياد الملائكة بصيغة pdf اضغط    ←   هنــا

و للمزيد من أعمال الكاتب او أعمال من نفس القسم اضغط على اسم الكاتب او القسم .  

0 التعليقات