عذرا .. لا يمكنك نسخ المحتوى

كتب دينية

تحميل كتاب 130 من البشارات بخاتم الرسل وخاتم الرسالات – وديع أحمد فتحى pdf

%d8%aa%d8%ad%d9%85%d9%8a%d9%84-%d9%83%d8%aa%d8%a7%d8%a8-130-%d9%85%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%a8%d8%b4%d8%a7%d8%b1%d8%a7%d8%aa-%d8%a8%d8%ae%d8%a7%d8%aa%d9%85-%d8%a7%d9%84%d8%b1%d8%b3%d9%84

تحميل كتاب 130 من البشارات بخاتم الرسل وخاتم الرسالات – وديع أحمد فتحى pdf

 تحميل كتاب 130 من البشارات بخاتم الرسل وخاتم الرسالات للشماس المصرى السابق وديع أحمد فتحى بصيغة pdf ..

ومن كتاب 130 من البشارات بخاتم الرسل وخاتم الرسالات نقتبس :” البشارة الرابعة و الثلاثون : ( أشعياء 29 ) النبي

الذي يقال له اقرأ فيقول لا أعرف القراءة . و هذه البشارة سوف تجد لها بقية في الإصحاح التالي أيضا . و كثرة النبوءات

في هذا الكتاب ( أشعياء ) ترجع إلى أنه ليس كتاب نبي واحد كما يظهرونه , بل أجمع المؤرخون على أنه تم تجميعه من

كتابات اثنين أو أكثر بنفس الاسم , و قد جمع اليهود و النصارى قصاصات من عدة كتب و صنعوا منها كتابا واحدا , كما

فعلوا في كتابهم ( تكوين )و ( تثنية ) و غيرهما .

= ( أشعياء 29 ) و يبدأ مثل البشارة السابقة , ويرمز لبني إسرائيل بقرية يهودية تقع على ساحل البحر المتوسط , اسمها

( أريئيل ) نزل عليها ( داود ) قديما .و لعل السفاح ( شارون ) تسمى باسمها . و توجد قرية مذكورة في التوراة التي معنا

اسمها ( شارون ) أيضا .

= قال أشعياء أن هذه القرية يأتيها الويل و ينزل غضب الله عليهم, و يحيط الأعداء بهم , ثم يأتي جيش ( رب الجنود )

و يحررها في لحظة بدون قتال .

= ثم قال أشعياء لليهود – عن النبي المدعو ( رب الجنود ) : ( توانوا و ابهتوا , و تلذذوا و اعموا قد سكروا وليس

من خمر … لأن الرب سكب عليكم روح سبات , و أغمض عيونكم , الأنبياء و رؤساؤكم الناظرين غطاهم, و صارت

لكم رؤيا الكل مثل كلام السفر المختوم , الذي يدفعونه لعارف الكتابة قائلين اقرأ هذا فيقول لا أستطيع لأنه مختوم ,

أو ُيدفع الكتاب لمن لا يعرف الكتابة و ُيقال له اقر أ هذا فيقول لا أعرف الكتابة .

و لإخبارنا عن لينك لا يعمل او طلب أو مناقشة أو وضع مراجعة لكتاب رجاء وضع كومنت

أو الإنضمام إلى جروب   ←  عاشق الكتب

لتحميل أو قراءة كتاب 130 من البشارات بخاتم الرسل وخاتم الرسالات بصيغة pdf اضغط    ←   هنــا

و للمزيد من أعمال الكاتب او أعمال من نفس القسم اضغط على اسم الكاتب او القسم .  

0 التعليقات