مجموعات قصصية ومسرحيات عربية

كتاب ‫الذين ضحكوا حتى البكاء pdf مصطفى محمود

%d9%83%d8%aa%d8%a7%d8%a8-%e2%80%ab%d8%a7%d9%84%d8%b0%d9%8a%d9%86-%d8%b6%d8%ad%d9%83%d9%88%d8%a7-%d8%ad%d8%aa%d9%89-%d8%a7%d9%84%d8%a8%d9%83%d8%a7%d8%a1-pdf-%d9%85%d8%b5%d8%b7%d9%81%d9%89

كتاب ‫الذين ضحكوا حتى البكاء pdf مصطفى محمود

تحميل كتاب ‫الذين ضحكوا حتى البكاء بصيغة pdf للدكتور مصطفى محمود .. .. والكتاب عبارة عن

مجموعة قصصية شيقة كتبها لنا الدكتور مصطفى محمود بهدف العبرة والتأمل، فالقصص صاغها

المؤلف في شكل مواقف وأحداث يومية كثيرًا ما نراها، ويبث لنا الكثير من العبر والفوائد من خلال هذه

القصص ومشاعر أصحابها والمواقف التي يمروا بها، والنهايات التي تنتظرهم. فمع انتهاء كل قصة

يدرك القارئ قيمة معينة؛ يدرك الخيانة والجريمة والوفاء والإخلاص وغير ذلك من قصص تتكرر أمامنا

بشكل عابر. وما يميز الكتاب صياغة الدكتور مصطفى محمود المشوقة لكل قصة ولغته الأدبية السلسة،

واختياره للحبكة المناسبة لكل موقف. وعن الكاتب:هو فيلسوف وطبيب وكاتب مصري من الأشراف وينتهي

نسبه إلى علي زين العابدين. درس الطب وتخرج عام 1953 وتخصص في الأمراض الصدرية، ولكنه

تفرغ للكتابة والبحث عام 1960. ألف 89 كتابا منها الكتب العلمية والدينية والفلسفية والاجتماعية

والسياسية إضافة إلى الحكايات والمسرحيات وقصص الرحلات، ويتميز أسلوبه بالجاذبية مع العمق

والبساطة. قدم الدكتور مصطفى محمود 400 حلقة من برنامجه التلفزيوني الشهير (العلم والإيمان)،

وأنشأ عام 1979م مسجده في القاهرة المعروف ب “مسجد مصطفى محمود”. ويتبع له ثلاثة مراكز طبية

تهتم بعلاج ذوي الدخل المحدود ويقصدها الكثير من أبناء مصر نظرا لسمعتها الطبية، وشكل قوافل للرحمة

من ستة عشر طبيبا، ويضم المركز أربعة مراصد فلكية، ومتحفا للجيولوجيا، يقوم عليه أساتذة متخصصون.

ويضم المتحف مجموعة من الصخور الجرانيتية، والفراشات المحنطة بأشكالها المتنوعة وبعض الكائنات

البحرية، والاسم الصحيح للمسجد هو “محمود” وقد سماه بإسم والده. 

وللمزيد من أعمال الكاتب او أعمال من نفس القسم اضغط على اسم الكاتب او القسم

وللتبليغ عن لينك لا يعمل او طلب كتاب رجاء وضع كومنت .. قراءة ممتعه .

لتحميل أو قراءة كتاب ‫الذين ضحكوا حتى البكاء بصيغة pdf اضغط : هنــــا

0 التعليقات

أترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة محددة*

error: عذرا ممنوع نسخ المحتوى